مشروع ادعم عائلة

لماذا أدعم هذا المشروع؟

تعاني الآلاف من العائلات السورية داخل سوريا ودول الجوار من نقص حاد في أغلب الحاجات الأساسية وخصوصا المواد الغذائية والطبية وبالذات فيما يخص العائلات التي فقدت معيلها نتيجة القتل أو الاعتقال أو النزوح المتكرر .
لهذه الأسباب وغيرها أطلقت جمعية لين منذ سنوات مشروع ادعم عائلة بهدف تغطية حاجات العائلات الأساسية, كالمواد الغذائية والطبية و الكساء, بالإضافة لدعم مشاريع دعم وترميم البنى التحتية المدمرة او المفقودة

تفاصيل المشروع

الفئات المستهدفة

  • العائلات التي فقدت معيلها نتيجة القتل أو الاعتقال.
  • العائلات المهجرّة والمشردة.
  • العائلات اللاجئة في دول الجوار وما زالت تعاني النقص الحاد بالمواد الغذائية.

مدة المشروع ومناطق تنفيذه

 لا ينحصر هذا المشروع في زمان ومكان محددين بل يتم تنفيذه في الغالب في الحالات الطارئة والأماكن الأكثر حاجة مع الأولوية للمناطق التي تشهد وجود مهجرّين باستمرار داخل سوريا والعائلات التي فقدت معيلها , لذلك يتم تفعيل المشروع في أي وقت على مدار العام بالإضافة لموسم رمضان من خلال مشروع السلة الرمضانية .

نوعية الدعم

  • سلات غذائية تحتوي على المواد الغذائية الأساسية القابلة للتخزين دون حاجة للتبريد.
  • مواد التدفئة من وقود و أجهزة تدفئة بالاضافة للأغطية والملابس الشتوية.
  • دعم و ترميم البنى التحتية في المنطقة المستهدفة, بما يخص تأمين مياه الشرب و تمديدات الصرف الصحي.

أهداف المشروع

  • حفظ كرامة العائلات المهجرّة من ذل السؤال و طلب المساعدة.
  • تغطية الحاجات الغذائية الأساسية للعائلات المهجرّة.
  • تغطي الحاجات الطبية الأساسية للعائلات المهجرّة.
  • مساعدة أطفال هذه العائلات على العيش في ظروف انسانية ملائمة.
  • التجاوب مع الحملات الإغاثية الطارئة وقت حدوث الكوارث وحالات النزوح المفاجئة.

كيف أدعم المشروع؟

ليس مجرد تبرع .. بل انقاذ عائلة

 دعمك لهذا المشروع ليس مجرد تبرّع

بل هو انقاذ حياة عائلة محتاجة

من خلال تغطية حاجاتها الأساسية وحفظ كرامة أفرادها

 

تبرّع عبر الحساب البنكي

صاحب الحساب .Lien e.V
اسم البنك Postbank
رقم الحساب DE 36100 100 10 0088 354100
رمز البنك PBNKDEFF
بيانات التحويل Support_family

تبرّع أونلاين

تستطيع دعم المشروع اونلاين عبر البي بال من هنا

أو من خلال التحويل على حسابنا البنكي في ألمانيا

كـل تـبـرع يـأتـيـنـا مـنـك, مـهـمـا كـانـت قــيـمـتـه

يـساهـم بـإنـقـاذ حـيـاة طـفـل